الرئيس التنفيذي

أحمد محمد مصطفى

رئيس التحرير

عبد السلام عيسي

جريدة البوست الأقتصادى
البوست الاقتصادي

أزمة الشركات في عصر جائحه كورونا وما بعدها والحلول والفرص

مقالات 2020-05-09 21:48 التعليقات

أزمة الشركات في عصر جائحه كورونا وما بعدها والحلول والفرص

أزمة الشركات في عصر جائحه  كورونا وما بعدها  والحلول والفرص
بقلم د. شريف حماد

مما لا شك فيه أن ما نمر به جميعا من تاثيرات لجائحة 19Covid- وما ترتب عليها من تغيرات مُتسارعه ، قد اثرت بشكل مباشر على نشاطنا البشري والنشاط التجاري.

فى هذا المقال سنناقش سوياً الوضع الحالي للشركات في ظل الجائحه و توقعاتنا لما بعد الجائحه وسنطرح مجموعة من الافكار والاقتراحات مبنية على التحليل للوضع الحالي وتوصيات للتعايش والخروج من الأزمة .

لا شك إن الشركات تعاني من ازمة كبيرة من التاثيرات الاقتصاديه الناتجة عن الاجراءات الإحترازية المتبعة من قبل الدولة لمقاومة تفشي الفيروس ، ومما تبع ذلك من تاثيرات نفسية حادة على العملاء والموظفين .

ومن التاثيرات الاقتصادية العالمية والاقليمية ، مما ترتب عليه خسائر ضخمة للعديد من الشركات .

ومع كل التوقعات المعلنة عن الجهات المعنية بالصحة والاوبئة من احتمالية أستمرار الوضع على ما هو عليه لفترات قد تطول لشهور ومع أستمرار حالة التخبط وعدم وضوح الرؤية.

وجب على الشركات التوقف وإعاده الحسابات وتحليل الوضع للخروج بخريطة وخطة نجاه.

فإن اكبر المخاطر على الإطلاق هي الإستسلام لحالة الإنكماش المؤدية الى الخروج أو التخارج من السوق.

فإن حدث ذلك لا امل اطلاقاً لتلك الشركات للعودة للسوق مرة اخرى،
لقد تغير السوق فعلياً تغير غير مسبوق ولا بديل الا تغير الخطط للتكيف مع الوضع المستحدث للخروج من الأزمة .

لقد تغير الوضع و حان الآن إستبدال دور" المدير المتفرد " و"صاحب الشركة " و" شخصنة الادارة " الى التوجه الى مفهوم ادارة الازمات المبنيه على تفعيل الابحاث الادارية والخطط الادارية والتوجيه والتنظيم و الرقابه الفعالة للخروج من عنق الزجاجة.

يجب أن يسود التفكير الاداري المنظم على التوجه التشاؤمى والاحتكام للخبرة السابقة .

فالوضع الحالي وضع جديد لم يكن من قبل وعليه فإننا علينا ان نحتكم للعلم وتطبيقاته للنجاه بشركتنا من منزلق الازمة الحالية ، على الشركات أن تتماسك وتقاوم وتثبت فلا شك ستزول تلك الجائحة وتبقى الشركات التي استطاعت المقاومة و الاستمرار متصدره السوق لسنوات عديدة ، وستختفي شركات اخرى استلسمت وانهارت وتصدعت أمام الازمة.

نصائح للاستمرارية والخروج من الازمة
----------------------------------------

1- التحلي بالروح الايجابية
------------------------------

ان الاوقات الصعبه تتطلب قائد وليس مدير ، في ظل الازمه تحتاج الشركات الى قادة عظماء وليس الى مديرين موظفين تحتاج الشركات الي مقاتلين وقاده
ان مصطلح الاداره الاستراتيجيه اتخذ من اداره الحروب وهذا هو وقت الانتصار في الحرب الاهم في تاريخ الشركه فاما ان تكون او لا تكون.

القائد صاحب الروح الايجابيه يستطيع ان يبث ايجابيته و روحه القتالية فى كل موظفيه و لن ينتصر ابدا جندي بنفس منهزمه
القاده هم القادرون على اداره الازمه والوصول لبر الامان.

2- العمل وفقا لمعايير الوقاية و الامان اولا
------------------------------------

يجب على الشركات تطبيق اقصى درجات الوقايه الصحيه للحفاظ على الكوادر البشريه وموظفيها , على الاداره ارثاء مبادئ النظافه العامه والاحتياطيات الصحيه والتاكد على التباعد بين الموظفين و ارتداء الكمامه و توفير المطهرات والكحول بكل اماكن الشركه وتواجد الموظفين والتأكيد على انه في حاله ظهور اي اعراض مرضيه الزام الموظف باخذ اجازه 14 يوم للتاكد من سلامته والحفاظ على صحة الزملاء .
وعدم التهاون او التراخي في تطبيق القرارات كما ينصح باضافه بنود خاصه لذلك الشأن في لائحة الشركه الداخليه.

وتكليف احد المديرين بالمتابعه ورفع تقرير يومي يحمل توقيع المديرالمسؤل باشرافة بنفسه على تطبيق كل الاجراءات ومدى التزام افراد العمل بها واعلاء مبادئ راس مالنا ( موظفنا ) اهم ما نملك.

3- لا تتخلي عن موظفيك
-------------------------

الفرق الضخم بين مفهوم السبوبة وبين المشروعات التجاريه الناجحه
فالاول ينظر للربح قصير الاجل والسريع ، اما الاعمال التجاريه فتعتمد على التركيز على بناء الاسم التجاري والربح طويل الاجل ،

وتعتبر احد اهم الفروق في بناء روح الانتماء والولاء للشركة فيجب على الشركات في ظل تلك الظروف الحفاظ على راس مالها العامل ( موظفيها )

ومساندتهم وتقديم خطط للحفاظ والبقاء عليهم على سبيل المثال:
العمل لكل موظف لعده ايام محدده في الشهر براتب معدل للحفاظ على جزء من الراتب الشهرى مع تأجيل جزء من العموله.

اظهار الشركه كمنظومه واحده و جسد واحد يقاتل في نفس المعركة وتوجيه ذهنيه الموظفين لذلك المفهوم نحن هنا لنربح سويا وندير الازمة سوياً.

نفكر ونعمل ونقاتل من أجلنا جميعاُ من أجل ذلك الكيان الذي ننتمي له، ذلك وقت المكاشفة مع الموظفين علي وضع الشركة المالي وحجم السيولة وتوضيح التحدي الحالي بوضوح ووضع المسؤلية علي الجميع.

4- الكفاءه والفاعلية
------------------

تعتبر الكفاءه Efficiencyهي فعل الاعمال والمهام الصحيحه والمخطط لها بطريقه صحيحه
مما يوفر الجهد والوقت والتكاليف.

والفاعليه
Efficienssوهي فعل كل الافعال بشكل يحقق الاهداف المحدده للشركه وتطبيق الكفاءه والفاعليه على الهدف لتقليل التكاليف وتعظيم السيوله

5- تقليص المصروفات والحفاظ عليالسيولة
-----------------------------------------

يجب على الشركات في ذلك الوقت تحليل كل مصروف والتفرقة بين المصروفات الضرورية والملحة والمصروفات المهمة التى يمكن تأجيلها

محاولات التفاوض على اي اقساط او دفعات للغير لمد فتره السداد والتركيز على توافر السيولة في المنطقه الامنه وتقدر بمقدار اجمالي المصروفات التشغيليه والتسويقية لمده 6 شهور كامله - فالسيولة اوكسجين الشركه وبدونها تموت فوراً.

6- تسيل الاصول الغير ضروريه و اعاده النظر في الاصول الثابتة

ومحاوله تسيل الاصول الغير دوريه لتوفير حجم السيوله التشغيليه لاستمرار العمل, مثل السيارات والاسهم والسندات والاصول التي تقبل التسهيل بشكل سريع وبدون خساره كبيره و يمكن تعويضها في المستقبل.

7- مراجعه انظمة السداد
------------------------------

مراجعة انظمه السداد المتبعه للوحدات العقاريه مع تقديم انظمه سداد محفزة للشراء مع الحفاظ على سعر المتر.

8- راجع خططك التسويقيه
-------------------------

اهم النصائح على الاطلاق اياك ان تتوقف عن التسويق , لكن عليك مراجعه خططك التسويقيه و قنواتك التسويقيه ومراجعه كل قناه وكل مصروف تسويقي.للتاكد على ان كل مصروف فى مكانه السليم .

التركيز على العائد من التسويق - عليك ان تركز على التسويق المنتهي بالبيع وعلى قنوات التسويق الرقمي التي تتيح اكبر عائد على المصروف التسويق والتركيز على حجم المبيعات المحققه من التسويق.


9- التركيز على الفرص الاستثماريه للعميل
--------------------------------------------

التركيز على عميل الاستثمار فهو العميل المستهدف و المتواجد بالسوق في الفتره الحالية وأظهار فرص الاستثمار الحاليه.

10- دور المفاوضين المهرة فى أقتناص الفرص وتقليل المصروف
-----------------------------------------------------------------

نحن فى اهم فترة لتواجد المفاوض الماهر القادر علي التفاوض الناجح والفعال ما بين الشركه وكل الافراد الخارجيه ، التفاوض في ذلك الوقت يلعب الدور الاهم في الشركات والمؤسسات ، المفاوض الناجح يستطيع ان يربح دائما حتى في اصعب الظروف ولا شك اننا الان في اصعب الظروف التى نحتاج فيها لمفاوض يستطيع الوصول الى اتفاق مربح بين الشركة والأطراف العديدة الخارجية .

11- تاريخ توزيع الارباح
---------------------------

توقف عن توزيع ارباح المساهمين والشركاء أمر غير مستحب ولكن في تلك الفتره امر ضروري ,يجب علينا الحفاظ على الفرخه الان وليس النظر الى البيض.

12- تنويع الاستثمارات
---------------------

من المهم في تلك الفترة البحث عن بدائل أخري للإستثمار وتنوع المحفظة الأستثمارية بشتى السبل الممكنه .تستطيع الشركات بناء اسواق اخرى موازيه واستخدام مواردها المالية وكوادرها الوظيفية

13 – الإقتراض قصير الاجل
----------------------------

فى حالة الازمه فى السيوله على الشركات التوجه الى قروض السيوله قصيرة الاجل لتوفير السيوله وعدم زيادة الاعباء الاقراضية على الشركة

14- التركيز على الهدف
------------------------

يجب ان يكون اهدف الشركة واضحة لكل العاملين من اصغر موظف لأكبر مدير . علينا ان نستمر ونقاوم علينا ان نعى الدرس جيداً

تخلق الشركات العظيمة من رحم الازمات

الشركات العظيمه هى فقط القادرة على ان تتخطى المرحلة

شركتك يجب ان تكون احدهم فالخيار الاخر خطيرومدمر

أخبار شبيهة

التعليقات