الرئيس التنفيذي

أحمد محمد مصطفى

رئيس التحرير

عبد السلام عيسي

جريدة البوست الأقتصادى
البوست الاقتصادي

د. محمود أبو صفين يكتب ... " كورونا " تكرار العدوي و الموجة الثانية

مقالات 2020-09-16 11:16 التعليقات

د. محمود أبو صفين يكتب ... " كورونا " تكرار العدوي و الموجة الثانية

د. محمود أبو صفين يكتب ...  " كورونا  " تكرار العدوي و الموجة الثانية
د.محمود ابوصفين استشاري اول جراحة عامة ومناظير
بقلم د.محمود ابوصفين

بعد أن مررنا بقمة منحني ڤيرس كورنا " كوڤيد _19 " في شهر يونيو الماضي وكانت أياما ولا أصعب مرت على الجميع وخاصة الكوادر الطبية ، أملين من الله ألا تتكرر مثل هذه الأيام علينا وعلى مصرنا الحبيبة و أهلها أجمعين ،

إلا أن أكثر ما يشغل بال الجميع الآن هما أمران هامان ، هل هناك تكرار العدوي لمن أصيب وتعافى ؟ وهل من الوارد أن نستقبل موجة ثانية للڤيرس ؟ ونجيب على ذلك بالأتى :

اما عن تكرار العدوي فقد أوضحنا ونشرنا مراراً أن الأجسام المضادة للكوڤيد ١٩ تبقى في جسم الانسان من

ثلاثة لأربعة أشهر وقد أثبت آخر بحث في أيسلاند أجري على اكثر من الف شخص أن الأجسام المضادة تظل في جسم المتعافي أكثر من أربعة أشهر وهذه تعد بشرى طيبه للجميع .

والسؤال الذى يطرح نفسة هنا : بعد الاربعة اشهر ماذا سيحدث؟

والاجابة هنا مبشرة فهناك خلايا مناعية تسمى خلايا " الذاكرة التائية " وهى تحفظ شكل الڤيرس وتسلسله .

فإذا أصيب الإنسان في الأربعة أشهر الأولى وبعد

التعافي فإن الأجسام المضادة تهاجم الڤيرس مباشرة

أما إذا أصيب المتعافي بعد أربعة أشهر فإن خلايا " الذاكرة التائية " و لأنها تحفظ شكل الڤيرس وتسلسله تبدأ في إعطاء الأوامر لتكوين الأجسام المضادة.

لهذه الاسباب فإن الحالات التي حدث لها تكرار العدوي على مستوى العالم هى أعداد بسيطة جدا جدا والأهم من ذلك أن العدوي تحدث في شكل بسيط وضعيف وإما تمر بدون أعراض أو بأعراض خفيفة جدا.

لذلك لا داعي للخوف أو القلق نهائيا.

اما عن ما يثار عن الموجه الثانية فنتمنى جميعا ألا تكون هناك موجة آخرى فقط علينا الحذر وأخذ جميع الاحتياطات اللازمة خاصه مع بداية فصل الشتاء وفتح المطارات وعودة الحياة بشكل أوسع .

وفيما يتعلق بزيادة أعداد الحالات المصابة فعلى الجميع أن يدركوا أن ما يحدث الآن في دول أوروبا ليست موجه الثانيه فإنما هي توابع المنحني ، لأن منحني الوفيات لا يتصاعد مع منحني الحالات المصابة.

اما اذا زادت الوفيات مع الحالات المصابة فهذا يعني أنها موجه ثانيه ، وهذا ما لانتمنى أن يحدث في بلدنا الحبيب ان شاء الله ،

فقط علينا الأخذ بالإحتياطات اللازمة من التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات خاصه في أماكن الزحام ، وغسيل الأيدي باستمرار مع تطهيرها بكحول قدر المستطاع ، وتطهير المنازل بالكلور المخفف وغسيل الاطعمه بالخل المخفف .

وتهوية المنازل وتعريضها للشمس قدر المستطاع .

فضلاً عن الأهتمام بتقوية المناعة وأهم سبلها : الرياضه اليوميه حتى ولو المشي قليلاً داخل المنزل والتعرض للشمس قدر المستطاع وشرب سوائل بكثرة والبعد عن الأطعمة غير الصحية بالإضافة إلى تناول ڤيتامين دال وسي والزنك ، حتى لو بجرعات خفيفة يوميا.

والأهم من ذالك هو حسن الظن بالله والحالة النفسية الجيده وعدم الخوف أو القلق فهي اهم أسباب تقوية المناعة.

حفظ الله بلدنا الحبيب وأهلنا الطيبين


أخبار شبيهة

التعليقات